الرئيسية » القبور والشريعة » القبور والشريعة (صفحه 3)

القبور والشريعة

وضع الطيب على القبور

      وَضْع الطيب على القبور محرم ولا يجوز فِعلُه، لأنه وسيلة إلى الافتتان بالقبور والتلبيس على العامة، كما أنه لم يرد عن السلف  الصالح. قال العلامة محمد بن إبراهيم -رحمه الله- في فتوى له: “وأما كِسوة القبور ووضع الطيب عليها وجعل القروش عندها وتعليق الخِرَق على الشجر وتطييبها، فإن كان ذلك يُفعَل على سبيل التقرب من أَجل حصول …

أكمل القراءة »

وَضْع السُّتُر على القبور

وهذا مُحرَّم ولا يجوز فِعلُه، لمِا في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها، أنها قالت: “خَرَجَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي غَزَاتِهِ، فَأَخَذْتُ نَمَطًا([1]) فَسَتَرْتُهُ عَلَى الْبَابِ، فَلَمَّا قَدِمَ فَرَأَى النَّمَطَ، عَرَفْتُ الْكَرَاهِيَةَ فِي وَجْهِهِ، فَجَذَبَهُ حَتَّى هَتَكَهُ أَوْ قَطَعَهُ، وَقَالَ: «إِنَّ اللهَ لَمْ يَأْمُرْنَا أَنْ نَكْسُوَ الْحِجَارَةَ وَالطِّينَ» قَالَتْ فَقَطَعْنَا مِنْهُ وِسَادَتَيْنِ وَحَشَوْتُهُمَا لِيفًا، فَلَمْ يَعِبْ ذَلِكَ …

أكمل القراءة »

موقف الإسلام من المقابر(1)

تعريف المقابر: المقابر: جمع قبر، وهو مدفن الإنسان، يقال: قَبَرَ الميتَ؛ إذا دَفَنَه، وأَقْبَرَهُ؛ إذا أمَرَ بدفنه، وكذا فسَّر أهلُ العلم قولَه تعالى: {ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ} [عبس: 21] أي جعله مقبورًا، أي مدفونًا، ولم يَجْعَلْه مما يُلْقَى على وجه الأرض للطير والسِّباع(2). فالمقابر شرعًا هي مدافن الأموات، وهي دِيار الموتى ومنازلهم، وعليها تنزِل الرحمةُ على مُحْسِنِهم، فإكرام هذه المنازل واحترامها …

أكمل القراءة »

قراءة القرآن على القبور واستئجار القراء لذلك

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يزور القبور، ويدعو للأموات بأدعية علمها أصحابه، وتعلموها منه، منها ما أخرجه مسلم فى صحيحه عن  عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُهُمْ إِذَا خَرَجُوا إِلَى الْمَقَابِرِ، فَكَانَ قَائِلُهُمْ يَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَإِنَّا، إِنْ شَاءَ اللهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللهَ …

أكمل القراءة »

في آداب زيارة القبور(1):

1 – لا يجوز المشي بين القبور في النعال؛ لحديث بَشِير ابن الخَصَاصِيَّة أن رَسُول اللَّه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حانت منه نَظْرَةٌ، فَإِذَا رَجُلٌ يَمْشِي فِي الْقُبُورِ عَلَيْهِ نَعْلَانِ، فَقَالَ: «يَا صَاحِبَ السِّبْتِيَّتَيْنِ، وَيْحَكَ أَلْقِ سِبْتِيَّتَيْكَ» فَنَظَرَ الرَّجُلُ فَلَمَّا عَرَفَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَلَعَهُمَا فَرَمَى بِهِمَا([2]). قال الشيخ ابن عُثَيْمِينَ رحِمه الله: «والأفضل للإنسان أن يَخلع …

أكمل القراءة »

صفة القبر الشرعي

من رحمة الله -عز وجل- بعباده أن أوجب عليهم دفن موتاهم، لما يترتب على ذلك من مصالح، ودفع أضرار، ولما فيه من تكريم بني آدم. ومن ثَم بعث الله –تعالى- مَن يُعلِّم الإنسان كيف يَدفن مواتاه كما جاء في قصة ابني آدم عليه السلام: {فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ …

أكمل القراءة »

زيارة القبور

الزيارة: هي القصد، وهي قَصْد المزور إكرامًا له، واستئناسًا به ([1]). وزيارة   القبور: قصدها لأجل السلام على الأموات والدعاء لهم، وهي من العبادات التي يَنتفع بها الداعي والمدعو له.   قسام زيارة القبور تنقسم زيارة القبور إلى قسمين هما: القسم الأول: الزيارة الشرعية، وتكون بالسلام على الميت والدعاء له بمنزلة الصلاة على جنازته، وهذه الزيارة هي التي كان النبي صلى الله عليه …

أكمل القراءة »

إشكال في قوله -صلى الله عليه وسلم- «زورارت القبور»

في قوله‏:‏ «‏زَوَّارَاتِ الْقُبُورِ»‏ ألا يمكن أن يُحمَل النهي عن تكرار الزيارة لأن «‏زَوَّارَاتِ‏» صيغة مبالغة‏.‏ الجواب‏:‏ هذا ممكن، لكننا إذا حملناه على ذلك، فإننا أضعنا دلالة المطلق ‏”‏زَائِرَاتِ‏”‏‏.‏ والتضعيف قد يُحمَل على كثرة الفاعلين لا على كثرة الفعل، فـ ‏”‏زوارات‏”‏ يعني‏:‏ النساء إذا كن مائة كان فعلهن كثيرًا، والتضعيف باعتبار الفاعل موجود في اللغة العربية، قال تعالى‏:‏ ‏{‏جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً …

أكمل القراءة »