الرئيسية » جهود المملكة في العناية بالآثار » الجهود في العناية بالحرمين الشريفين (صفحه 5)

الجهود في العناية بالحرمين الشريفين

التوسعة في الصفا والمروة:

الصفا: جبلٌ صغير يبدأ منه السعي، وهو في الجهة الجنوبية مائلًا إلى الشرق على بُعد نحو 130 مترًا مِن الكعبة المُشَرَّفة، والمراد به هنا: مكانٌ عالٍ في أصل جَبَل أبي قُبَيْس، جنوب المسجد، قريبٌ مِن باب الصفا، وهو الآن شبيهٌ بالمُصَلَّى، طُوله ستة أمتار، وعرضه ثلاثة، وارتفاعه نحو مترين. والمروة: جُبَيلٌ صغير مِن حَجَرِ المَرْوِ، وهو الأبيضُ الصَّلْب، ويقع في …

أكمل القراءة »

أبواب المسجد الحرام

كان عددُها تسعةَ عَشَرَ بابًا في عهد الخليفة المهدي، ثم أضيف إليها مِن خلال التوسعات التالية سبعةُ أبواب ليصبح مجموعها ستةً وعشرين بابًا، وفي التوسعة السعودية بمختلف مراحلها أضيف إلى أبواب المسجد الحرام ستون بابًا، ليُصبح عدد أبواب المسجد ستةً وثمانين بابًا، كلُّها ذات تصميمٍ مُوَحَّد، ومصنوعة مِن الخشب الممتاز, ومُحَلَّاة بالزخارف والأحزمة والمقابض النحاسية المطلية بماء الذهب.

أكمل القراءة »

حكم توسعة أحواض الحجرات:

سبق أن ذكرت أن أحواض الحُجُرات الموجودة لم تكن موجودة في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنها أُحدثت بعد عام ألف ومائتين واثنين وتسعين (1292هـ) بعد مشاورة الفقهاء واتفاقهم على ذلك، ولذلك فإن الذين وضعوها قدروا الحاجة في ذلك الوقت في زمن كان عدد الحجاج فيه قليلًا، والحجاج لا توجد لديهم وسائل نقل غير الإبل والحَمير، ومنهم من يمشي …

أكمل القراءة »

رسالة في توسعة المسعى بين الصفا والمروة([1])

تأليف: المحدث الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلِّمي، رحِمه الله ت 1386هـ بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تبارَكَ وتعالَى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا} [البقرة: 158]. الصَّفَا والمَرْوَة معروفانِ، نَصَّتِ الآيةُ على أنهما شَعيرتانِ من شعائر الله، والعبادة المتعلِّقة بهما هي التطوُّف بهما، وبَيَّنَتْهُ السُّنَّةُ بما هو معروفٌ. قام …

أكمل القراءة »

عرض المَسْعَى في الروايات التاريخية المعتدّ بها

تَلَقَّى الفقهاءُ المعتد بأقوالهم بالقبول طائفةً من الروايات والأخبار التاريخية المبيِّنة لحدود عرض المسعى، وجرى بها العمل منذ الربع الأخير من القرن الثالث، ولم تدوِّن المصادر التاريخية والجغرافية- حَسَبَ عِلمي- أخبارًا تخالف تلك الروايات التي عليها مدار تحديد عرض المسعى وذرعه من حديه الأيمن والأيسر، واعتمدها الناس؛ نظرا لتقدم القائلين بها، ومباشرتهم لذرع عرض المسعى دون الاعتماد على مجرد السماع، …

أكمل القراءة »

شبهات حول الكعبة

  يَذكُر كثير مِن غير المسلمين هذه الشبهات حول الكعبة قائلين: إذا كان الإسلام يُحَرِّم عِبادة الأصنام والأحجار، فلماذا يطوفون بالكعبة، وهي من الحجارة؟ والجواب على هذا: أن المؤمنين لم يطوفوا بالبيت إلا بأمر الله، وما كان بأمر الله، فالقيام به عبادة لله –تعالى-. والحِكمة مِن الطواف أن الطائف يطوفُ بجسده، وأما قلبُه وروحه، فإلى الله اتجهاهُما، وبه تعلقهما، ولسان …

أكمل القراءة »

سعة الصفا والمروة (الامتداد والحد)

الصفا والمروة المذكوران في كتاب الله جبلان بالقرب من البيت العتيق، وهما كأي جبل من الجبال له ارتفاع في السماء، وسعة في العرض للمقابل له، وله كذلك امتداد محدد، وبما أن الصفا والمروة متقابلان ويرقى إليهما الساعي؛ تعبدًا لله، فلا بد من معرفة امتدادهما من الجهة الأمامية لكل منهما، لتعلقهما بالبينية المطلوب توفرها كشرط لصحة السعي؛ بحيث يتحقق مدلول السعي …

أكمل القراءة »

الكعبة المشرفة

  الكعبة بناءٌ موجود بأرض مكةَ بمنطقة الحجاز في المملكة العربية السعودية، يرتبط بأركان الاسلام، وخاصةً الحج، وتُعَدُّ زيارة الكعبة، والطواف حولها جُزءًا مِن فريضة الحج على المسلمين. كما أنها مكانٌ خاصٌّ بالمسلمين وَحْدَهُم، وتُلَقَّب بالبيت الحرام لحُرْمَة القتال بها، ويرتبط هذا البناء روحيا بِفِكر المسلمين حول توجههم نحو قِبْلَةٍ واحِدَة في الصلاة. وهي تتوسط المسجد الحرام، وتُعَدُّ جُزءًا مِن …

أكمل القراءة »