الرئيسية » جهود المملكة في العناية بالآثار » الجهود في العناية بآثار مكة والمدينة

الجهود في العناية بآثار مكة والمدينة

شبهات حول إدخال قبر النبي في المسجد النبوي

هناك عدة شبهات يُثِيرُها القبوريون حول مسألة إدخال قبر النبي –صلى الله عليه وسلم- المسجد النبوي الشريف، فاستدلوا بهذا الفعل على جواز بناء المساجد على القبور، أو إدخال القبر في المسجد، أو البناء عليها وتشييدها، والكتابة عليها، عِلمًا بأن هناك نصوصًا صريحة في النهي عن هذا الفعل، وأن هذا مِن فعل اليهود والنصارى الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، وبينت النصوص …

أكمل القراءة »

محل رمي الجمرات

  مَحَلّ الرَّمْي: الجِمَار الثلاث، أوَّلها التي تلي مسجد الخَيْف، والوُسطى، والأخيرة وهي جمرة العَقَبَة. وقد اتفقَ الفُقهاءُ على أن الجَمْرة هي مُجْتَمَع الحَصَى الذي تحت العمود، فإذا وقع الحصى تحت العمود أَجْزَأَ([1]). ولكنهم اختلفوا فيما خرج عن مُجْتَمَع الحَصَى، أو وقع على الشاخِصِ ولم ينزِلْ؛ فذهب بعض علماء الحَنَفِيَّة إلى أن الحَصَاةَ إذا وقعت قريبًا من الجمرة أجزأتْ، والقُرب …

أكمل القراءة »

سدانة الكعبة

  كان عثمان بن طلحة سادِنَ الكعبة، فَلَمَّا دَخَلَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مَكَّةَ يَوْمَ الْفَتْحِ أَغْلَقَ عُثْمَانُ بَابَ الْبَيْتِ، وَصَعِدَ السَّطْحَ، فَطَلَبَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْمِفْتَاحَ، فَقِيلَ: إِنَّهُ مَعَ عُثْمَانَ فَطَلَبَهُ مِنْهُ رَسُولُ اللَّهِ فَأَبَى، وَقَالَ: لَوْ عَلِمْتُ أَنَّهُ رسول الله لم أمنع المفتاح، فلوى عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَدَهُ-، فَأَخَذَ مِنْهُ …

أكمل القراءة »