الرئيسية » المواقع الأثرية » الحرمان الشريفان (صفحه 3)

الحرمان الشريفان

في جوف الكعبة

بعد أن صليَّنا الفجرَ في الحرم المكيِّ، بدأ الناسُ يتجمعون على غير عادتِهم تُجاه باب الكعبة المشرَّفة، حتى اكتظَّ المكانُ بهم، وتوقَّف الطَّوافُ، وبعد قليل ستُفتح الكعبةُ وتُغسل، ثم رأيتُ السُّلَّم الخشبي- وهو على شكل المنبر- يتحرَّك ببطءٍ حتى التصق بجدارِ الكعبة، وتقدَّم كبيرُ سَدنة الكعبةِ عبدالقادر شيبة وبيده مِفتاحُ الكعبة الذي ورِثه عن أسلافه، ولهذا المِفتاح قصةٌ ذكرها أصحابُ …

أكمل القراءة »

مضاعفة أجر الصلاة خاص بمسجد الكعبة

تضعيف الأجر في الصلاة في المسجد الحرام خاص بالمسجد الذي فيه الكعبة فقط، ولا يشمل ذلك جميع الحرم؛ لما رواه مسلم في «صحيحه»: باب فضل الصلاة بمسجد مكة والمدينة، عن ميمونة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (صلاةٌ فيه – أي: المسجد النبوي – أفضلُ من ألفِ صلاةٍ فيما سِوَاه من المساجدِ إلا مَسْجِدَ …

أكمل القراءة »

التَّعَلُّق والتَّمَسُّح بالكعبة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فلا يجوز التَّبركُ بالكعبة، ولا بالكِسوَةِ، ولا التَّمَسُّحُ ولا التَّعَلُّقُ بِهِما، ولا مسُّ أركان الكعبة تعبُّدًا أو رجاء البركة، أو حيطانها، أو مُقَامِ إبراهيم، أو حِجْرِ إسماعِيل، أو أجزاءِ المسجدِ، وكل ذلك لا أصل له في الشرع، وما عرفه السلف الصالح من الصحابة والتابعين وتابعيهم، ولا …

أكمل القراءة »

الحكمة من تقبيل الحجر الأسود

السؤال: أريد أن أعرف الحكمة من تقبيل الحجر الأسود؛ لأن هناك الكثيرين يستدلون بجواز تقبيل الحجر الأسود على جواز تقبيل أضرحة الأولياء، خصوصاً الأئمة؟ الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد: فإن الحكمة الحقَّة من تقبيل الحجر الأسود هي الاتِّباع المحضُ لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإظهارُ العبودية لله تعالى …

أكمل القراءة »

من الآيات الباهرة في البيت الحرام: ماء زمزم

يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ ﴾ [آل عمران: 96]. ومن الحقائق النبوية العظيمة المتعلقة بماء زمزم الذي أجراه الله للسيدة المباركة هاجر وابنها إسماعيل ليكون آية باهرة من آياته بجوار البيت الحرام: إخبارُ نبيِّنا صلى الله عليه وسلم من أنّ: “ماء زمزم لما شُرب له”، وهو حسن أو صحيح، وقد …

أكمل القراءة »

حكم إخراج تراب الحرم وحجارته وماء زمزم

لا بأس بإخراج تراب حرم مكة وحجارته إلى الحل، وإدخال تراب الحل وحجارته إلى الحرم. الدليل من النظر: والأصل في هذه الأمور الإباحة إلا إذا دل دليل على المنع. من قال بذلك:  وهذا القول هو قول الأحناف. القول الثاني: الكراهه. الدليل من فعل الصحابة: 1 –  عن ابن عباس وابن عمر رضي الله عنهما أنهما كرها أن يخرج من تراب …

أكمل القراءة »

الحكمة من الطواف وتقبيل الحجر

السؤال: هل الحكمة في تقبيل الحجر التبرك به ؟ الجواب: الحكمة من الطواف بيّنها النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: إِنَّمَا جُعِلَ الطَّوَافُ بِالْبَيْتِ وَبَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَرَمْيُ الْجِمَارِ؛ لإِقَامَةِ ذِكْرِ اللهِ[1] . فالطائف الذي يدور على بيت الله تعالى يقوم بقلبه من تعظيم الله تعالى ما يجعله ذاكرًا لله تعالى، وتكون حركاته بالمشي والتقبيل واستلام الحجر والركن اليماني …

أكمل القراءة »

التبرك بماء زمزم بغير الشرب

الحمد لله ثبت في صحيح مسلم [رقم2473] أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ماء زمزم:“إنها مباركة إنها طعام طعم “زاد الطيالسي [1/364] والبيهقي[5/147] :”وشفاء سقم “. وروي أنه صلى الله عليه وسلم قال:“ماء زمزم لما شرب له “. فظاهر الحديث الصحيح ـ وهو الحديث الأول ـ أن ما فيه من الشفاء لا يختص بالشرب ؛ لأن قوله ” …

أكمل القراءة »