الرئيسية » المواقع الأثرية » آثار مكة والمدينة (صفحه 4)

آثار مكة والمدينة

أسواق مكة في العهد الفاطمي

منذ منتصف القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي، وبالتحديد في العهد الفاطمي، انتشرت الصراعات بين أسرة الهواشم، أمراء مكة حينذاك، فانعكس ذلك على الناحية الاقتصادية، حيث عمّ الجوع والقحط، وقلّ الماء، وسرق الحجيج، وضربت عليهم المكوس، مما أثر على أسواق مكة فارتفعت أسعارها. الرحالة ناصر خسرو زار مكة خلال العهد الفاطمي، وبالتحديد في موسم حج عام 442هـ/ إبريل 1051م، فوصف الضيق …

أكمل القراءة »

أسواق مكة في العهد العثماني

ظلّت مكة تحت الحكم العثماني حوالي أربعة قرون، عاشت فيها بالعموم ازدهاراً أفضل من العهد المملوكي، وذلك لأن العثمانيين اهتموا بمكة أكثر من الولايات الأخرى، فأنفقوا عليها الأموال والصدقات والهدايا والجرايات، والمحامل، مما انعكس على الحركة التجارية بمكة عموماً وأسواقها خصوصاً. ويمكن التعرف على أسواق مكة في العهد العثماني من خلال ما رصده بعض الرحالة. فالمستشرق الرحالة بوركهارت، أفاض في …

أكمل القراءة »

أسواق مكة في العهد السعودي

شهدت مكة في العهد السعودي نهضة عمرانية، فتطورت اسواقها وتعددت وتنوعت. وأقيمت المراكز التجارية الكبرى الفخمة ذات الأدوار المتعددة، ونشطت الحركة التجارية، وتعددت الأسواق وتنوعت، مما أضعف قضية التخصص في الأسواق، والتي كانت معروفة في العصور السابقة. وأصبحت جل شوارع مكة أسواقاً، وأشهر الأسواق أو المراكز التجارية الموجودة بمكة حالياً: سوق الحجاز، سوق النّورية، سوق الغزة، سوق العتيبية، سوق الضيافة، …

أكمل القراءة »

أسواق مكة في العهد الأيوبي

بعد سقوط الحكم الفاطمي على يد الأيوبيين، دخلت مكة مرحلة جديدة من الاستقرار، خاصة في عهد صلاح الدين الأيوبي، الذي أوقف المكوس الظالمة عن الحجاج. فقد ذكرت المصادر أن صلاح الدين أبطل سنة 572هـ/ 1176م، المكوس التي كانت تؤخذ من بعض الحجاج، لكنه عوّض أمير مكة حينها ـ الأمير مكثر ـ بآلاف الدنانير وبإردبات من القمح. وكان ابن جبير ممن …

أكمل القراءة »

الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق البرسيم

يقع غرب المسجد النبوي، خارج السور الأول، على يمين الذاهب من شارع العينية إلى المناخة، في الجهة الغربية من مسجد سيدنا مالك بن سنان رضي الله عنه. والبرسيم: نوع من الأعشاب يستخدم غضاً ويابساً لعلف الحيوانات من إبل وخيل وغنم. يقوم البائعون باستقبال البرسيم الوارد من البساتين، ثم يبيعونه لأهل المدينة، ويحاسبون أصحابها الفلاحين في نهاية كل أسبوع. وكانت طريقة …

أكمل القراءة »

الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق الشروق (سوق العباية)

يقع غرب المسجد النبوي الشريف، داخل السور الأول، عند باب المصري، ممتداً من الشمال إلى الجنوب، واصلاً شارع العينية بشارع السوق. كان يباع فيه العباءة والشماغ والحذاء النجدي وبخور العود وما إلى ذلك. وأكثر تجاره من الشروق أي (نجديون) من شرق المدينة وبهم سمي. وقد انتقل سوق الشروق إلى السوق الجديد الواقع تحت بيت الخريجي، جنوب مسجد المصلى، واستقر حالياً …

أكمل القراءة »

الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق الخياطين

يقع غرب المسجد النبوي الشريف، شمال شارع العينية، داخل السور الأول،بجانب سوق القفاصة، ويبلغ طوله 60م، وعرضه 2.5م تقريباً. كما يوجد عدة دكاكين للخياطة عند باب السلام في زقاق يسمى زقاق الخياطين. والخياطون : هم الذين يقومون بحياكة وإصلاح الثياب الرجالية و(الجكتات)والصديرية، وكل ما يتعلق بها، وعملهم مستمر طوال السنة وخاصة في مواسم الأعياد حيث يزداد الطلب والعمل. وأبرز رجالات …

أكمل القراءة »

الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق القفاصة

يقع غرب المسجد النبوي الشريف في المنطقة الواقعة ما بين مسجد مالك بن سنان شمالاً إلى شارع العينية جنوباً. يبلغ طوله 60 م وعرضه 2.5 إلى 3م. والقفاصة هم الذين يصنعون الأقفاص للدواجن وسرر النوم للكبار والصغار يجعلون عليها حواجز تمنع من سقوطهم. وتصنع هذه الأقفاص والسرر من جريد النخل الأخضر بعد نزع الخوص منه وقطعه حسب المقاسات المطلوبة، ثم …

أكمل القراءة »