الرئيسية » جهود المملكة في العناية بالآثار » الجهود في العناية بالحرمين الشريفين » إنجازات ومشروعات عملاقة في خدمة الحُجَّاج والمعتمرين

إنجازات ومشروعات عملاقة في خدمة الحُجَّاج والمعتمرين

أرسى جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود – رحمه الله – ثوابت راسخة في خدمة الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن والمشاعر المقدسة ورعاية ضيوف الرحمن وأنجزت المملكة العربية السعودية واحدة من أكبر المشروعات العملاقة لخدمة الحُجَّاج والمعتمرين وضيوف بيت الله الحرام.

وكانت توسعة الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن المسجد الحرام والمسجد النبوي دليلا وشاهدا للتاريخ ومنذ عهد المؤسس وحتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود كانت مكَّة المُكَرَّمة والمدينة المنورة محل اهتمام الدولة ورعايتها وبلغ هذا الاهتمام ذروته في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز – حفظهما الله.

وتجسيدا لذلك فقد استبدل – حفظه الله – لقب صاحب الجلالة إلى لقب يحبه ويتشرف بحمله وهو خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن وترجم ذلك بإنجاز أكبر وأضخم هي توسعة وعمارة الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن وفق أرقى أساليب فنون العمارة الإسلامية الحديثة حتى أصبح الحَرَمَاْن الشَّرِيفَان يستوعبان مليوني مُصلٍّ في أوقات الذروة مع تطور الساحات المحيطة وتوفير أحدث الخدمات من طاقة كهربائية ومواقف ودورات مياه وخدمات ومرافق سهلت للحُجَّاج والمعتمرين أداء مناسكهم في يسر وسهولة وأمان وأمن وتجاوز ما تم إنفاقه على التوسعة ومشروعات الأماكن المقدسة أكثر من خمسين مليار ريال.

رعاية واهتمام وإنجاز:

وتأتي العناية بشؤون الحج ورعاية الحُجَّاج في قمة اهتمامات الدولة حيث أولت مجالات الخدمات والبرامج والمشروعات المتعلقة بتوفير وتطوير مرافق الحج عناية خاصة واهتمامًا كبيرًا ونص النظام الأساسي للحكم في المملكة على التزام الدولة بمسؤولية خدمة الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن ورعاية الحُجَّاج وإعمار الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن وتوفير الأمن والرعاية لقاصديهما بما يمكن أداء الحج والعمرة والزيارة بيسر وسهولة.

وتمثل رعاية المقدسات الإسلامية وخدمة قاصديها أولية أساسية ومميزة في سياسة الدولة العليا منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – حيث أولت هذا الجانب عناية واهتماما بالغير من منطلق اعتبارات خصوصية المكان بأن جعل الله سبحانه وتعالى هذه البلاد مهبطًا للوحي ومنطلقا للرسالة الإسلامية وموطنا لبيته العتيق ومسجد رسوله عليه أفضل الصلاة والتسليم.

الملك عبدالعزيز وتنظيم الحج:

ومنذ أن مَنَّ الله على الملك عبدالعزيز بتولي الحكم في هذه الديار المقدسة كان الاهتمام ينصب على تنظيم الحج وتوفير المناخ الصحي للحُجَّاج وتنقية الأجواء الأمنية وتيسير السبل التي تكفل لهم أداء الفريضة في راحة وأمن واطمئنان كما أن المشروعات الإنمائية والاقتصادية والتخطيط للرقي بالخدمات التي تقدم لضيوف الرحمن مستمرة ولم تنقطع واعتبر ذلك النهج أمانة تسلمها من جاء بعده في سدة الحكم.

فأقيمت مشاريع عديدة في الطرق والمواصلات والصحة والعمران ونفذت مشاريع ضخمة في عهد الملوك: سعود وفيصل وخالد رحمهم الله جميعا.

إكمال مسيرة الخير والنماء:

وسار على نهجهم خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن وسمو ولي عهده الأمين لتكملة مسيرة الخير فعمل على توسعة المسجدين الشريفين والمشاعر المقدسة وأوليًّا – حفظمها الله – جل اهتمامه بالحركة العمرانية والإنشائية وطاقتها الاسيتعابية لمواجهة ازدياد أعداد الحُجَّاج وكان لشبكة الطرق الداخلية والكباري والأنفاق وتنظيمها النصيب الأكبر في العناية والتنفيذ ودعم أسطول النقل الجوي الذي ينقل الحُجَّاج من خارج المملكة وداخلها وأخذت مشاريع المشاعر المقدسة نصيبها الأوفر من الاهتمام وفي مقدمتها مشروع تطوير منى ثم مشروع الخيام المقاومة للحريق.

وحرص المسؤولون رعاهم الله على توثيق العلاقات والروابط الإنسانية بينهم وبين الحاج ومن يقوم بخدمته فهم دأبوا في السهر على راحتهم وتفقد أحوالهم.

وفي إطار المتابعة التي يوليها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني عن مدى استعدادات قطاعات الدولة يشرف سموه الكريم في حج كل عام جهود الجهات ذات العلاقة بالحج في خدمة ضيوف الرحمن من أجل أن يؤدي الحُجَّاج مناسبك الحج في أقصى درجات الراحة والأمان كما يولي صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ورئيس لجنة الحج العليا كل الاهتمام من أجل أن تؤدي كافة قطاعات الحج خدماتها.

الإنفاق على الأرض المقدسة بلا حدود:

وفي هذا الشأن المتعلق بخدمة ضيوف الرحمن يقول خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود عندما تستشعر المملكة العربية السعودية قدرها في الشرف بحمل رسالة خدمة وفود الرحمن إنما تستلهم في نبض كيانها ثقل المسؤولية وعظمها ورعاية ثوابت تجعل من كل مسؤول يستشعران خدمة وفود الرحمن وضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد رسوله صلى الله عليه وسلم واجب ديني ووطني واجتماعي.

ولفت حفظه الله إلى أن إحصائيات وزارة التخطيط أشارت إلى أن المنصرف على خدمات ومشروعات الحج بلغ 53 ألف مليون ريال في خلال خمس وعشرين سنة من عام 1390هـ حتى عام 1415هـ بمعدل إنفاق سنوي 2120 مليون ريال وبمتوسطة تكلفة لكل حاج سنويًّا بما يقارب 3600 ريال وهو ما يعادل ألف دولار.

وأكد خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن أن الإنفاق على الأراضي المقدسة سيكون بلا حدود وبلا قيود وأريد أن تكون في المكانة اللائقة بها في قلوبنا نحن السعوديين، وفي قلوب المسلمين في كل أنحاء العالم من حيث الخدمة والتطوير والجمال والنظافة والأمان.

لجنة الحج العليا ولجنة الحج المركزية:

وتتكون الدولة في مجال خدمة الحُجَّاج من منظومة متكاملة من الجهات واللجان العاملة وفي مقدمتها لجنة الحج العليا ويرأسها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وتتولى هذه اللجنة ما يرد إليها من دراسات وتوصيات من وزارة الحج ولجنة الحج المركزية ولجان الحج بالإضافة إلى ما يرفع من مجالس المناطق الثالثة عشرة في المملكة من اقتراحات تتعلق بشؤون الحج والحُجَّاج.

كما تتولى لجنة الحج المركزية التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز دراسة جوانب الخدمات التنفيذية من قبل الجهات الحكومية وهناك الهيئة العليا لمراقبة نقل الحُجَّاج ولجنة الحج في المدينة المنورة.

معهد متخصص لأبحاث الحج:

ويعد معهد خادم الحرمين لأبحاث الحج مؤسسة علمية بحثية ذات صفة اعتبارية مستقلة وجهة استشارية فنية للجنة الحج العليا والجهات الأخرى العاملة في مجال شؤون الحج وقد بلغت عدد البحوث التي أجراها المعهد أكثر من 400 بحث ودراسة منها 29 دراسة ميدانية علمية.

وزارة الحج:

وتعتبر وزارة الحج الجهة المختصة بتنفيذ سياسة الدولة فيما يتعلق بشؤون الحج والحُجَّاج وهي الجهاز الحكومي المحوري الذي يقوم بالتنسيق مع كافة الجهات والقطاعات الحكومية ذات العلاقة بأعمال الحج إلى جانب التنسيق مع المسؤولين في الدول الإسلامية والدول التي بها أقليات إسلامية.

وتمارس وزارة الحج دورا تخطيطيًّا وتنفيذيًّا وإشرافيًّا ورقابيًّا للتحقق من تقديم أفضل مستويات الخدمات المطلوبة لحُجَّاج بيت الله الحرام والمعتمرين وزوار مسجد رسول الله سواء من الجهات الحكومية المعنية بتقديم خدمات مباشرة أو غير مباشرة من المؤسسات الأهلية المختصة برعاية الحُجَّاج والعناية بهم.

وتشرف وزارة الحج على خدمة الحاج منذ وصوله إلى المنافذ البرية والجوية والبحرية للمملكة وخلال إقامته في المدينتين المقدستين وحتى مغادرته بسلامة الله ويشكل الهيكل التنظيمي للوزارة أكثر من 30 وحدة إدارية عن مستوى القيادات الإدارية وتجند الوزارة كل عام أكثر من 5 آلاف موظف لخدمة ضيوف الرحمن في كافة المراكز التابعة لها في مكَّة المُكَرَّمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

منى مدينة الخيام:

ومن المشروعات العملاقة التي أنجزتها حكومة خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن لرعاية الحُجَّاج مشروع الخيام المطورة غير قابلة للحريق وتعد منى بحق مدينة الخيام حيث يمكث بها الحجيج لعدة أيام وتبلغ مساحة منى مليوني و800 ألف متر مربع ونظرا لكثافة عدد الحُجَّاج الذين تتجاوز أعدادهم ثلاثة ملايين حاج أصبح وادي منى من أكبر مناطق التجمعات السكانية كثافة في العالم وهذه الكثافة العالية واستخدام الخيام القطنية لإسكان الحُجَّاج خلق ظروفا خطرة من عدة نواحي وكانت الحرائق الكبيرة هي الخطر الأكبر الذي تواجه تلك المنطقة على مدار 25 عاما ومن هنا أجريت الدراسات والبحوث من أجل البحث عن بدائل للخيام تحافظ على أرواح الحُجَّاج وتحمي ممتلكاتهم فكان مشروع الخيام المطورة غير القابلة للحريق إنجازا رائعا على مساحة تقدر بنحو مليوني متر مربع وبتكاليف إجمالية بلغت أكثر من 6ر2 مليار ريال.

وقامت وزارة الأشغال العامة والإسكان آنذاك بالتنسيق مع وزارة الحج والجهات الحكومية ذات العلاقة بالحج بتنفيذ المشروع الذي يضم 135 ألف خيمة مطورة ذات مواصفات خاصة مقاومة للحريق تصل الطاقة الاستيعابية لها حوالي مليون و300 ألف حاج.

وقد أسهمت هذه الخيام في الارتقاء بوسائل الأمن والسلامة والوقاية من حوادث الحريق كما اختير شكل الخيام ليكون ملائِمًا للطابع الإسلامي ومماثلا للشكل التقليدي للخيام.

ومن الإنجازات الرائدة التي قامت بها حكومة المملة العربية السعودية قيام صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني بتدشين الشبكة العالمية الإلكترونية لخدمة الحُجَّاج والمعتمرين.

وقال معالي وزير الحج: إن إنجاز هذا المشروع الضخم يأتي انطلاقا من المسؤولية الإسلامية والتاريخية التي توليها المملكة للحرمين الشريفين وفي مقدمها من الحُجَّاج والمعتمرين والزوار وهي تلك الرعاية التي أرسى جلالة المغفور له الملك عبدالعزيز دعائمها وكان للحرمين الشريفين ولضيوف الرحمن وزوار مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام أولوية في نظام الدولة التي جعلت من هذه الخدمة وتلك الرعاية شرفا لها لا تبتغي من وراء القيام بها مجدا دنيويا ولا تطمح لغير مرضاة الله جلت قدرته ثم تحمل المسؤولية الإسلامية التي شرفها الله بها حينما جعلها راعية لبيته الحرام ومسجد رسوله صلى الله عليه وسلم.

وأضاف معاليه أن من أبرز المعالم التي نصت عليه المبادئ العامة للحكم وأكدت إحدى مواده الرئيسة أن تقوم الدولة بإعمار الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن وخدماتها وتوفر الأمن والرعاية لقاصديها بما يمكن من أداء الحج والعمرة والزيارة بيسر وسهولة.

وتم هذا بفضل الله من خلال منظومة متكاملة من الخدمات التي تشرف عليها القيادة الحكيمة في الدولة بإشراف مباشر من لدن خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن الذي شرفه الله جلت قدرته بأن تتم في عهده الميمون أكبر توسعة في التاريخ للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.

وأكد معاليه أن تدشين سمو ولي العهد للشبكة الإلكترونية هي مرحلة جديدة بالغة الجدة في تطويع أحدث التقنيات المستخدمة في الاتصالات لتيسير أداء الشعيرة من خلال برنامج تقني ضخم تشرف على تنفيذه وزارة الحج والدخول في منظومة ما يسمى بالحكومة الإلكترونية.

تنظيم العمرة الجديدة:

ومن أهم البرامج التي وضعتها حكومة المملكة مؤخرا مشروع تنظيم العمرة الجديدة الذي أقره مجلس الوزراء لتثبت حقوق المعتمر وواجباته ومسؤولياته وحقق هذا التنظيم الكثير من الإيجابيات وقضى على السلبيات ومن أهمها حصول المعتمر على الخدمات التي تعاقد عليها والقضاء على ظاهرة الافتراش من بعض المعتمرين ورفع مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن نتيجة وجود جو تنافسي بين الشركات المختلفة وتسهيل منح التأشيرات وبقية الإجراءات الخاصة بالعمرة بحيث يتحقق هدف الوصول إلى عشرة ملايين معتمر خلال الخمس سنوات الأولى من تنظيم العمرة وتطبيقه أيضا تنشيط الحركة السياحية بالمملكة عن طريق إتاحة الفرصة للمعتمرين الراغبين بزيارة مدن المملكة الأخرى وإمكانية تمديد فترة إقامتهم في المملكة لهذا الغرض.

وللنهوض بالتنظيم الجديد قررت وزارة الحج أن تكون ولادة هذا التنظيم إلكترونية كاملة من خلال إدارة إلكترونية مرنة تأخذ بأعلى مستويات التقنية المتاحة وتقبل التطوير المستمر وتتفاعل لما يستجد من تطور رقمي في العالم.

مشروعات لا تتوقف:

ولا تتوقف المشروعات والإنجازات التي تنفذها حكومة خادم الحَرَمَيْن الشَّرِيفَيْن لخدمة ضيوف الرحمن ورعايتهم فهي الآن تقوم بتوسعة المطاف في المسجد الحرام في الدور الثاني من الحرم المكي الشريف إضافة إلى تنفيذ مشروعات ضخمة وعملاقة في المشاعر المقدسة منى وعرفات ومزدلفة.

كل هذه المشروعات تقف شاهدًا ودليلًا على عطاء هذا الوطن في يوم الوطن اليوم الوطني لمملكة العربية السعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *