من أهم ملامح تطوير المشاعر

عبر عدد من الحجاج القادمين من مكة المكرمة قبل مغادرتهم حدود المملكة العربية السعودية متوجهين إلى دولة الكويت الشقيقة عن عظيم شكرهم وتقديرهم لحكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام نظير جهودها الكبيرة والمتواصلة لخدمة الإسلام والمسلمين ورعاية الاماكن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والاعتناء بها مشيرين إلى ما تَلْقَاه تلك الأماكن من حرص واهتمام متواصلين من قبل أجهزة الدولة المكلفة بالإشراف عليها والاعتناء بها.

وأكد عدد منهم عند مغادرتهم حفر الباطن متوجهين إلى منفذ الرقعي الحدودي أن التوسعات الجديدة للحرمين الشريفين وللجمرات تعد من المشاريع العظيمة والإنجازات الجبارة لخدمة قاصدي المشاعر المقدسة حيث عبر الأستاذ فهد مسير عن عظيم الشكر للحكومة السعودية على ما شاهده من خدمات في المشاعر المقدسة مشيراً أنهم لم يجدوا أي عقبات أو صعوبات في أداء مناسك الحج بفضل الله تعالى ثم بفضل الخدمات التي وفرتها حكومة المملكة العربية السعودية في مختلف المجالات خاصة في الطرق السريعة والتوسعات الجديدة والمواقف الجيدة.

وذكر أن هناك الكثير من الخدمات التي وفرتها الحكومة السعودية لراحة الحجاج فيها خدمات مؤمنة بالمرافق العامة وتواجد سيارات النقل والتنظيمات الجيدة داخل الحرم المكي الشريف وفي المشاعر في عرفات ومنى والمزدلفة وفي المدينة المنورة والجميع يعمل في الحرمين الشريفين لخدمة الحجاج وهي جهود مشكورة.

وأضاف الحاج سعود الحمدان إننا ومنذ وصولنا إلى الحدود السعودية في منفذ الرقعي ونحن نجد معاملة حسنة وسرعة في إنجاز المعاملات وقد سلكنا طريق حفر الباطن – المجمعة – شقراء ثم ظلم فالطائف بيسر وسهولة ورجعنا عن طريق مكة – الرياض السريع وهذه الطرق هي إنجاز عظيم سهَّل الوصول إلى المشاعر المقدسة وهذا الطريق يعبر قارة من غربها إلى شرقها وتتوفر على جانبيه كافة الخدمات إضافة إلى ما لمسناه من رعاية واهتمام من قوات أمن الطرق السعودية على كافة الطرق التي سلكناها وخاصة طريق المجمعة – حفر الباطن وكل الخدمات كانت متوفرة.

وعبر عن خالص الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – وحكومته الرشيدة على ما يقدم لضيوف الرحمن من خدمات هي مصدر فخر لكل مسلم.

وأشاد الأستاذ عبدالعزيز الفرج بالتوسعة الجديدة للحرم المكي الشريف وللجمرات والشواهد الجديدة للرمي معبرا عن ارتياحه للتسهيلات المقدمة من الحكومة السعودية لزوار الأراضي المقدسة واصفا إياها بأنها عظيمة وفريدة كما شكر رجال الجوازات والجمارك وقوات أمن الطرق على كافة الخدمات التي قدموها للزوار ومُثَمِّنا الدور الكبير الذي قامت به هذه التوسعات في تخفيف الزحام وتحقيق الانسيابية في الحركة كما أن الطرق والجسور الموجودة في المشاعر المقدسة تعتبر إنجازا كبيرا في الحرمين الشريفين.

كما عبر الأستاذ راضي النشمي من دولة الكويت عن خالص الشكر والتقدير لحكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – لما وجده من رعاية واهتمام سهلت له بإذن الله تعالى قضاء مناسك الحج وزيارة مسجد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بكل يسر وسهولة وعبر طرق سريعة واسعة.

وقال: لقد شاهدت الطرق الدائرية والجسور التي سهلت حركة السيارات وكذلك حركة المشاة وذكر أن الخدمات كثيرة ومتميزة وفي كل مكان نشاهد خدمات أفضل من السابق وهذه شهادة حق فطوال طريقنا من المشاعر إلى بلادنا ونحن برعاية الله تعالى أولا ثم برعاية رجال الحكومة السعودية الذين وفروا لنا كل الاهتمام والرعاية.

والشكر موصول إلى قادة هذه البلاد الكريمة وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله – وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام على ما تحقق لنا من أداء المناسك بكل يسر وسهولة.

وأضاف الحاج سعد الغليم أنه قد حج البيت واعتمر أكثر من خمس مرات في سنوات مختلفة ومتفاوتة وفي كل عام يجد من الرعاية والاهتمام والخدمات الجديدة التي وفرتها الحكومة السعودية ما يثلج الصدر ويعين على أداء الفريضة بكل يسر وسهولة مؤكدا أن حكومة المملكة العربية السعودية قامت بإضافات وتعديلات في العديد من المشاعر وأضاف أن حج هذا العام تم بيسر وارتياح تام ولم تذكر أية إصابة أو حادث سوء أو حالة صحية سيئة، وأن السلطات السعودية قامت بعمل جليل وخدمة فاضلة لخدمة ضيوف الرحمن لم يسبق لها مثيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *