الرئيسية » المواقع الأثرية » آثار مكة والمدينة » الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق المناخة

الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق المناخة

وهو السوق الذي خطه الرسول صلى الله عليه وسلم للمسلمين بعد أن اشتكوا من تحكم اليهود في السوق التجاري، وهو سوق بني قينقاع، وسمي سوق المناخة: لأن إبل التجار والحجاج كانت تناخ فيه. كان السوق في بدايته أرضاً مكشوفة تمتد على شكل مستطيل من مسجد المصلى (الغمامة) جنوباً إلى جبل سليع شمالاً، ولم يكن مسموحاً البناء فيه فكان التجار يحضرون إليه بضائعهم في الصباح ويعرضونها في أي موقع منه ويرجعون بما يبقى لديهم في المساء إلى بيوتهم، وفي عهد الخلفاء الراشدين كان له مشرف يراقب التجارة، ويحول دون الغش، تطورت وظيفته وصارت تسمى المحتسب. وفي العهد الأموي شيد أمير المدينة إبراهيم بن هشام بناء في الأرض التي تقوم عليها السوق، وجعله دكاكين ومحلات يؤجرها إلى التجار لحساب الخليفة هشام بن عبد الملك، ومع أن البناء نظم السوق وجعل الإشراف عليه أسهل فقد كرهه أهل المدينة لأن الكراء الذي يدفعه التجار يتحول إلى زيادة في أسعار السلع لذلك هدموها بعد وفاة الخليفة، وعاد السوق أرضاً مكشوفة. وخلال العصور المتوالية ظهرت فيه الأبنية شيئاً فشيئاً، وتركت فيه ساحة كبيرة لنزول القوافل ومنطقة أخرى مكشوفة للقادمين ببضاعتهم من البادية والآفاق ـ أصبح السوق الرئيسي للمدينة بعد رحيل بني قينقاع، وتباع فيه ألوان من البضائع، وينشط في مواسم الحج والزيارة حيث ترد البضائع مع القوافل القادمة من مختلف بلاد العالم الإسلامي، وعندما تولى فخري باشا أمور المدينة أواخر العهد العثماني هدم المحلات والدكاكين في سياق تحصين المدينة، وتنظيم الدفاع عنها، وفي العهد الهاشمي أقيمت فيها دكاكين من الصفائح، وفي العهد السعودي أزيلت هذه الدكاكين، وظهرت أبنية حديثة سكنية وتجارية في موقعها، وما لبثت أن أزيلت ثانية في مشروع توسعة المسجد النبوي، وتنظيم المنطقة المحيطة به، وقد حفر على امتداد السوق نفق يبدأ من موقع ثنية الوداع الشامية، وينتهي بأول شارع قربان، وذلك لتسهيل حركة مرور السيارات حول المسجد، وصمم سطح النفق ممراً للمشاة خاصة وأن سور المسجد النبوي قد بلغ موقع هذا السوق.

الرابط: http://www.almadina55.com/vb/t53042/
——————-
للتوسع:
تاريخ المدينة المنورة لابن شبة 1/304ـ وفاء الوفا 2/747-753 ـ عمدة الأخبار 314
آثار المدينة المنورة ص159

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.