الرئيسية » المواقع الأثرية » آثار مكة والمدينة » الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق بني قينقاع

الأسواق التجارية في المدينة المنورة – سوق بني قينقاع

سمي بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة بني قينقاع اليهودية التي كانت تسكن في المنطقة المحيطة به، وكانت لهم دكاكين كثيرة فيه. كما سمي أيضاً سوق الجسر، لوجود جسر على وادي بطحان بجانبه، وهو سوق قديم مشهور، كان في أول الأمر مثل بقية الأسواق الموسمية أرضاً مكشوفة يأتي إليها التجار والمتسوقون في أوقات معلومة، ويتفاخر الناس فيه، ويتناشدون الأشعار، وبه اجتمع حسان بن ثابت، والنابغة الذبياني، وقيس بن الخطيم.
ثم بنى فيه اليهود دكاكينهم، وكان أهم أسواق المدينة التجارية في العصر الجاهلي يزدحم ازدحاماً كبيراً، فتكثر فيه الحركة وتسمع ضجة البيع والشراء من بعيد، وقد اشتهر هذا السوق بصناعة الحلي والزينة والأسلحة والأدوات المنزلية والاتجار بها. وظل هذا السوق قائماً إلى السنة الثانية من الهجرة، حيث خط رسول الله صلى الله عليه وسلم سوق المناخة وتخلص المسلمون من تحكم اليهود في السوق. ويروي ابن هشام سبب زوالها: أن امرأة من المسلمين قدمت السوق ببضائع فباعتها، وجلست إلى صائغ فأراد أن تكشف وجهها فأبت، وعقد طرف ثوبها بظهرها فلما قامت تكشفت فصاحت فوثب رجل من المسلمين فقتل الصائغ، فاجتمع عليه اليهود فقتلوه، فحاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حتى نزلوا على حكمه فأجلاهم عن المدينة.

الرابط: http://www.almadina55.com/vb/t53042/

——————-
للتوسع:
معجم البلدان 4/ 481 ـ وفاء الوفا 4/ 1238ـ عمدة الأخبار344
المغانم المطابة 352 ـ السيرة النبوية لابن هشام ج3/9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.