معالم في المشاعر

المشعر الحرام:

المشعر الحرام جبل بآخر مزدلفة واسمه قزح وميمه مفتوحة على المشهور وبعضهم يكسرها سمي بذلك لأن الجاهلية كانت تشعر هداياها فيه. والمشعر الحرام من أسماء المزدلفة فتكون مزدلفة كلها سميت بالمشعر الحرام تسمية للكل باسم البعض . قال تعالى : {فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام}.

الملتزم:

الملتزم بفتح الزاي : هو ما بين باب الكعبة إلى الحجر الأسود من حائطه فهو ما بين الركن الذي فيه الحجر الأسود والباب وهو موضع الالتزام أي الاعتناق لالتزامه للدعاء .

جبل الرحمة:

جبل الرحمة : مكان معلوم شرقي عرفة عند الصخرات العظام، يندب الوقوف عنده بعد صلاة الظهرين وأما صعود الجبل فلا يستحب .

وادي العقيق:

العقيق: موضع بحذاء ذات عرق وهو الذي في حديث ابن عباس رضي الله عنهما أنه صلى الله عليه وآله وسلم وقت لأهل العراق بطن العقيق وفي كلام الشافعي رحمه الله ولو أهلّ بالعقيق كان أحب إلي.
والعقيق الوادي الذي شقه السيل قديما وهو في بلاد العرب عدة مواضع منها العقيق الأعلى عند مدينة النبي صلى الله عليه وسلم مما يلي الحرة إلى منتهى البقيع ومنها العقيق الأسفل وهو أسفل من ذلك ومنها العقيق الذي يجري ماؤه من غوري تهامة وأوسطه بحذاء ذات عرق.

وادي عرنة:

وادي عرنة هو الوادي الفحل الذي يخترق أرض المغمس، فيمر بطرف عرفة من الغرب عند مسجد نمرة ( مسجد عرفة ) ثم يجتمع مع وادي نعمان غير بعيد من عرفة ، ثم يأخذ الواديان اسم عرنة ، فيمر جنوب مكة على حدود الحرم ، ثم يغرب حتى يفيض في البحر جنوب جدة على قرابة ( 30 ) كيلا ، وهو من الأودية الفحول ذات السيول الجارفة . وزراعته قليلة ، وما عليه من عيون كعين الحسينية والعابدية ، قد انقطع اليوم ، فيه زرائع على الضخ الآلي.

وادي محسر:

بضم الميم وفتح الحاء وتشديد السين مع كسرها واد بين مزدلفة ومنى وقيل سمي بذلك لأن فيل أصحاب الفيل حَسَّر فيه، أي: أعيا ولذلك يسن للحاج الإسراع عند المرور به إن كان ماشيا أسرع , وإن كان راكبا حرك دابته ; لأن جابرا قال في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم : إنه لما أتى بطن محسر حرك قليلا .
ويروى أن عمر رضي الله عنه , لما أتى محسر أسرع وليس وادي محسر من مزدلفة ; لقوله : وارفعوا عن بطن محسر .

ذات عرق:

ذات عرق بكسر العين المهملة وإسكان الراء بعدها قاف منزل معروف من منازل الحج يحرم أهل العراق بالحج منه فهو , ميقات أهل العراق ومن يمر بها من أهل الآفاق , وهي على مرحلتين من مكة . سمي بذلك لعرق فيه , أي : جبل صغير وقيل العرق : أرض سبخة تنبت الطرفاء وهو قرية خربة قديمة , وعرق : جبل مشرف على العقيق

الموقع: موقع الحج والعمرة

الرابط: http://www.tohajj.com/Display.asp?ID=1400&URL=mst55.htm

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *