بناء الكعبة

الخطبة الأولى:

أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} [آل عمران: 102].

السادة الكرام، لقد جعل ربنا – تبارك وتعالى – بيته المعظم مثابةً للناس، يثوبون إليه ولا يقضون منه وطرًا، كلما رجعوا إلى أهليهم رجعوا إليه حبًّا وشوقًا وابتهاجًا، إليه تشتاق الأرواح، وفيه تتعاظم المسرات والأفراح، {وَإِذْ جَعَلْنَا البَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا} [البقرة: 125]. هو أمان الناس وسلامتهم، وروحهم وراحتهم، أمن فيه مجاوره وساكنوه، وتلذذوا بعيشه وبركته، في حين تخطف الناس من حولهم، وحصول البلايا والأذيات لغيرهم.

وهو أول بيت وضع في الأرض لعموم الناس لعبادتهم ونسكهم، يطوفون به، ويصلون ويعتكفون عنده.

وقد أمر الله نبيه الخليل إبراهيم – عليه السلام – ببناء البيت، وأن يؤذن في الناس بالحج إليه، وقصده للطواف والعبادة، في قصة مفيدة عجيبة أخرجها البخاري في صحيحه، امتلأت بالإيمان الصادق، والتوكل على الله، والثقة بوعده واللجوء إليه، ومنها البشارة بنبوة محمد.

وسوف أتلو عليكم هذه القصة التي هي خبرُ أولِ بيت:

نزل مكة المكرمة، الوادي المُجدِب القفر، الذي قد خلا من الأنيس والزرع، نزله سيد الحنفاء إبراهيم – عليه السلام – بأسرته المؤمنة الصغيرة، المكونة من زوجته هاجر – رحمها الله – وابنه الرضيع إسماعيل عليه السلام. ومن هذا البيت الصغير أشرقت الحياة من جديد، وآذنت بميلاد نبينا محمد الرحمة المهداة، التي شع لها الوجود، وانبلج لها فجر الزمان.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم.ونص القصة كما في الصحيح عن ابن عباس – رضي الله تعالى عنه – قال: “جاء إبراهيم – عليه السلام – بأم إسماعيل وبابنها إسماعيل وهي ترضعه، حتى وضعها عند البيت عند دَوحةٍ فوق زمزم في أعلى المسجد، وليس بمكة يومئذ أحد، وليس بها ماء، فوضعهما هناك، ووضع عندهما جرابًا فيه تمر، وسقاء فيه ماء، ثم قفَّى إبراهيم منطلقًا، فتبعته أم إسماعيل فقالت: يا إبراهيم، أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي، الذي ليس فيه أنيس ولا شيء؟! فقالت له ذلك مرارًا، وجعل لا يلتفت إليها، قالت له: آالله أمرك بهذا؟ قال: نعم، قالت: إذًا لا يضيعنا، ثم رجعت، فانطلق إبراهيم – عليه السلام – حتى إذا كان عند الثنية، حيث لا يرونه، استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات، فرفع يديه فقال: {رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ} حتى بلغ {يَشْكُرُونَ} [إبراهيم: 37].
وجعلت أم إسماعيل ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء، حتى إذا نَفِد ماء السقاء عطشت وعطش ابنها، وجعلت تنظر إليه يتلوى – أو قال: يتلبط – فانطلقت كراهية أن تنظر إليه، فوجدت الصفا أقرب جبل في الأرض يليها، فقامت عليه، ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحدًا، فلم ترَ أحدًا، فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي رفعت طرف درعها، ثم سعت سعيَ الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي، ثم أتت المروة، فقامت عليها، فنظرت هل ترى أحدًا، فلم ترَ أحدًا، ففعلت ذلك سبع مرات، قال ابن عباس – رضي الله عنهما -: قال النبي : ((فذلك سعي الناس بينهما))، فلما أشرفت على المروة سمعت صوتًا، فقالت: صه – تريد نفسها – ثم تسمَّعتْ، فسمعت أيضًا فقال: قد أسمعت إن كان عندك غواث، فإذا هي بالملَك عند موضع زمزم، فبحث بعقبه – أو قال: بجناحه – حتى ظهر الماء، فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا، وجعلت تغرف الماء في سقائها، وهو يفور بعدما تغرف،  وفي رواية: بقدر ما تغرف.
قال ابن عباس – رضي الله عنهما -: قال النبي : ((رحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم))، أو قال: ((لو لم تغرف من الماء لكانت زمزم عينًا معينًا))، قال: فشربت، وأرضعت ولدها، فقال لها الملك: لا تخافوا الضَيْعة؛ فإن ها هنا بيت الله، يبنيه هذا الغلام وأبوه، وإن الله لا يضيع أهله، وكان البيت مرتفعًا من الأرض؛ كالرابية تأتيه السيول، فتأخذ عن يمينه وعن شماله، فكانت كذلك حتى مرت بهم رُفقة من جُرْهُم – أو أهل بيت من جرهم – مقبلين من طريق كداء، فنزلوا في أسفل مكة، فرأوا طائرًا عائفًا فقالوا: إن هذا الطائر ليدور على ماء، لَعهدُنا بهذا الوادي وما فيه ماء، فأرسلوا جَرِيًّا أو جريين فإذا هم بالماء، فرجعوا فأخبروهم، فأقبلوا وأم إسماعيل عند الماء، فقالوا: أتأذنين لنا أن ننزل عندك؟ قالت: نعم. ولكن لا حق لكم في الماء، قالوا: نعم.
قال ابن عباس: قال النبي : ((فألفى ذلك أم إسماعيل، وهي تحب الأنس))، فنزلوا، فأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم، حتى إذا كانوا بها أهل أبيات، وشبَّ الغلام وتعلم العربية منهم وأنفسهم وأعجبهم حين شبَّ، فلما أدرك زوجوه امرأة منهم، وماتت أم إسماعيل، فجاء إبراهيم بعدما تزوج إسماعيل يطالع تركته فلم يجد إسماعيل، فسأل امرأته عنه فقالت: خرج يبتغي لنا – وفي رواية: يصيد لنا – ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم، فقالت: نحن بِشَرٍّ، نحن في ضيق وشدة، وشكت إليه، قال: فإذا جاء زوجك أقرئي عليه السلام، وقولي له: يُغيِّر عتبة بابه، فلما جاء إسماعيل كأنه أَنِسَ شيئًا، فقال: هل جاءكم من أحد؟ قالت: نعم، جاءنا شيخٌ كذا وكذا، فسألنا عنك، فأخبرته، فسألني: كيف عيشنا، فأخبرته أنا في جَهدٍ وشدة، قال: فهل أوصاك بشيء؟ قالت: نعم، أمرني أن أقرأ عليك السلام، ويقول: غيِّر عتبة بابك، قال: ذاك أبي، وقد أمرني أن أفارقك، الحقي بأهلك، فطلَّقَها، وتزوج منهم أخرى.

فلبث عنهم إبراهيم ما شاء الله، ثم أتاهم بعد فلم يجده، فدخل على امرأته، فسأل عنه، قالت: خرج يبتغى لنا، وسألها عن عيشهم وهيئتهم، فقالت: نحن بخير وسَعة، وأثنت على الله تعالى، فقال: ما طعامكم؟ قالت: اللحم، قال: فما شرابكم؟ قالت: الماء، قال: اللهم بارك لهم في اللحم والماء، قال النبي : ((ولم يكن لهم يومئذ حَبٌّ، ولو كان لهم دعا لهم فيه))، قال: فهما لا يخلو عليهما أحد بغير مكة إلا لم يوافقاه. وفى رواية: فجاء فقال: أين إسماعيل؟ فقالت امرأته: ذهب يصيد، فقالت امرأته: ألا تنزل فتطعم وتشرب؟! قال: وما طعامكم وما شرابكم؟ قالت: طعامنا اللحم وشرابنا الماء، قال: اللهم بارك لهم في طعامهم وشرابهم، قال: فقال أبو القاسم : ((بركة دعوة إبراهيم عليه السلام)). قال: فإذا جاء زوجك، فاقرئي عليه السلام، ومُرِيه يُثبِّت عتبة بابه، فلماء جاء إسماعيل قال: هل أتاكم من أحد؟ قالت: نعم، أتانا شيخ حسن الهيئة، وأثنتْ عليه، فسألني عنك فأخبرته، فسألني: كيف عيشنا؟ فأخبرته أنَّا بخير، قال: فأوصاك بشيء؟ قالت: نعم، يقرأ عليك السلام، ويأمرك أن ثبت عتبة بابك، قال: ذاك أبي، وأنتِ العتبة، أمرني أن أمسكك.
ثم لبث عنهم ما شاء الله، ثم جاء بعد ذلك وإسماعيل يبري نَبْلاً له تحت دوحة قريبًا من زمزم، فلما رآه قام إليه، فصنع كما يصنع الوالد بالولد والولد بالوالد، قال: يا إسماعيل، إن الله أمرني بأمر، قال: فاصنع ما أمرك ربك، قال: وتعينني؟ قال: وأعينك، قال: فإن الله أمرني أن أبني بيتًا ها هنا، وأشار إلى أكمَة مرتفعة على ما حولها، فعند ذلك رفع القواعد من البيت، فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم يبني، حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له فقام عليه، وهو يبني وإسماعيل يناوله الحجارة وهما يقولان: {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ} [البقرة: 127]”.

الخطبة الثانية:

الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد: فها هي – يا مسلمون – قصة بناء الكعبة كما رواها البخاري في صحيحه، تُبيِّن لنا مبدأ هذا البيت، الذي أضحى مثابة للناس وأمنًا لهم، وسعادة يأوون إليها، وموردًا خصيبًا يستحلون هداه، ويعيشون بركته، ويؤثرون سكناه وعمارته.

هذا البيت الذي يحسدكم عليه العالم أجمع، ويعجبون من ازدحامكم عليه، ويعجبون من إيثاركم له على محابِّكم ولذائذكم، ويحتارون من سفركم إليه وطوافكم به. لقد ذهل العالم الكافر من اجتماع أكثر من مليونين من المسلمين حول هذا البيت، وتعجَّبوا من حنين هذه الأمة إليه متغافلة عن دنياها وشهواتها، وأدركوا أن وراءهم خطرًا زاحفًا من هذا الجمع الغفير؛ لأن هذا التجمع الكبير في الحج طريقٌ لعودة الأمة إلى ربها واعتصامها بدينه، وهذا ما يخيف المجرمين الكفرة، نسأل الله أن يجعل كيدهم في نحورهم.

أيها الإخوة الكرام، لقد تجلت في هذه القصة العجيبة عظات ودروس مفيدة، منها عبودية إبراهيم – عليه السلام – لربه وامتثاله لأمره، حيث نزل منزلاً ليس فيه أنيس ولا شيء، وأنزل أسرته طاعةً لربه وتنفيذًا لأمره. ومنها الإيمان الصادق الذي حملته هاجر – رضي الله عنها – حيث قالت: “آالله أمرك؟ إذًا لا يضيعنا”. ومنها حفظ الله – تعالى – لأوليائه وعباده الصالحين إذا آمنوا به، وتوكلوا عليه حق التوكل، فالله لا يضيع أهله. ومنها بركة دعاء إبراهيم – عليه السلام – لأهل مكة. ومنها استجابة الله دعاءَ إبراهيم وإسماعيل – عليهما السلام – بأن يبعث لهذه الأمة رسولاً يعلمهم ويزكيهم، فإن إسماعيل تزوج من قبيلة جرهم العربية، واكتسب منهم اللسان العربي، وكانت من نسله العرب المستعربة، ومنهم عدنان الذي هو جدُّ النبي الذي اصطفاه الله على العالمين وجعله خاتم النبيين، حيث دعا الناس إلى عبادة الله وحده، واتبع ملة إبراهيم حنيفًا، وأحيا مناسك الحج، وجعل الله أمته خير الأمم، شرفها برسوله وكتابه وبطاعته واتباعه، وسماهم المسلمين، وكتب لهم أسباب النصر والبقاء والتمكين.

ومن فوائدها امتنان الله على الأمة المسلمة بأن أجرى لها بئر زمزم، الماء المبارك الذي لا يزال يتدفق طيبًا مباركًا، ينتفع منه سائر الناس، ((يرحم الله أم إسماعيل؛ لو لم تغرف من الماء لكانت زمزم عينًا معينًا)). ومن فوائد القصة تجديد الله – تعالى – ذكرى هذه المرأة الصالحة هاجر أم إسماعيل، التي آمنت بالله – تعالى – حق الإيمان، وأسلمت لأمره وابتلائه، وسكنت مكة حيث لا أنيس، فرفعها إيمانها وصبرها حيث قالت: “لا يضيعنا”، وأصبح في هذه الشريعة من مناسك الحج ركنيةُ السعي بين الصفا والمروة.

ومن فوائدها أن الشدائد لأهل الإيمان غالبًا ما تنفرج عن نِعَم ورخاء وبركات، وأن الله يجعل المنن في طيات المحن؛ رحمةً منه وتوفيقًا وتيسيرًا، {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ} [الطلاق: 2 – 3].

اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد؛ كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد.

الكاتب: الشيخ حمزة بن فايع الفتحي

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Sharia/0/1532/#ixzz2zGLInah9

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *